وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تدين تصاعد وتيرة جرائم الاحتلال المغربي في حق المدنيين الصحراويين

اصدرت وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات بيان أدانت فيه تصاعد وتيرة جرائم الاحتلال المغربي في حق المدنيين الصحراويين المطالبين بالحرية والإستقلال، معربة عن تضامنها الكامل واللامشروط مع كل ضحايا آلة الاحتلال الهمجية.
 وأفاد البيان أنه في اطار الهستيريا الذي يعيشها نظام الاحتلال المغربي وبالموازاة مع معاركه المزاجية و الصبيانية التي فتحها مع مجموعة من الأطراف الدولية بسبب رفضها لمخططاته العدوانية وأطروحاته المضللة ، وتمسكها بتطبيق الشرعية الدولية في الصحراء الغربية، عمدت الأجهزة القمعية التابعة لهذا النظام المجرم مؤخرا إلى مضاعفة سياساتها الانتقامية ، وصعدت من إستهدافاتها الممنهجة ضد المناضلين والمدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء السياسيين الصحراويين.
واعلنت وزارة الأرض المحتلة والجاليات انه تم تسجيل خلال الأيام الأخيرة مجموعة من الخروقات الخطيرة التي ارتكبها الاحتلال المغربي على غرار عتقال المناضلة والناشطة الحقوقية الصحراوية أم السعد بوجمعة الزاوي وإبنتها القاصر أميمة العامري يوم الجمعة ببوجدور المحتل من طرف مجموعة من عناصر المخابرات والشرطة والعسكريين التابعيين للإحتلال وترحيلهما إلى مدينة العيون المحتلة  قبل أن يتم إطلاق سراح الطفلة أميمة وإيداع أمها الناشطة الحقوقية أم السعد في السجن لكحل الرهيب.
كما تم استهداف الناشط الحقوقي الصحراوي حسنة مولاي بادي داهي من طرف شرطة القمع المغربية بالعيون المحتلة وتعريضه بالشارع العام للاعتداء وحشي، واستهداف الناشط الحقوقي الصحراوي أحماد حماد من طرف قوة مشكلة من أكثر 13 سيارة تابعة لأجهزة الاحتلال وإخراجه بالقوة من منزل أحد أصدقائه والاعتداء عليه قبل أن يتم تهديد صديقه بالانتقام القاسي في حالة ما قام باستقباله مرة أخرى.
بالإضافة الى الهجوم على منزل عائلة المناضلة الصحراوية والناشطة الحقوقية سلطانة سيد ابراهيم خيا حيث عمدت مجموعة من المقنعين بزي مدني تابعين لإجهزة الاحتلال إلى ضرب باب المنزل في محاولة لاقتحامه مما سبب في إغماء الأم امنتوالنويجم نتيجة هذا العمل الجبان.
وعليه فإن وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات وهي تتابع عن كثب تصاعد وتيرة جرائم الاحتلال المغربي ،تدين هذه الخروقات الممنهجة في حق المدنيين الصحراويين المطالبين بالحرية والاستقلال، وتؤكد تضامنها الكامل واللامشروط مع كل ضحايا آلة الاحتلال الهمجية.
كما حملت نظام الاحتلال كامل المسؤولية لكل ما ترتب وسيترتب عن جرائمه في حق المدنيين الصحراويين العزل، مناشدة منظمة الصليب الأحمر الدولي والمنظمات والهيئات الحقوقية الدولية إلى التدخل العاجل من أجل الوقوف مع أبناء الشعب الصحراوي الواقعين تحت سلطة الاحتلال وحمايتهم من جرائمه التي تتصاعد يوميا وبشكل خطير خصوصا بعد 13 نوفمبر الماضي.
ودعت الوزارة مجلس الأمن الدولي و منظمة الأمم المتحدة والاتحادين  الإفريقي والأوروبي إلى تحمل مسؤولياتهم وإلزام دولة الاحتلال المغربية باحترام الشرعية الدولية في الصحراء الغربية وتمتيع الشعب الصحراوي بحقه غير القابل للتصرف في الحرية والاستقلال.
كما حثت الشعب الصحراوي بالجزء المحتل على ضرورة التحرك لتتفوق ابتكارات النضال والمرافعة عن حياض مجد الاستقلال الوطني واستكمال السيادة على كامل تراب الدولة الصحراوية ، فلا يمكن استثناء أي مرحل.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: