المغرب يقتني طائرات تركية مسيرة بعد فشله في مواجهة هجمات الجيش الصحراوي

قامت المملكة المغربية بالتوقيع مؤخرا على عقد مع شركة بايكار التركية لتزويد الجيش المغربي بطائرات مسيرة هجومية، حسبما كشف عنه موقع “أفريكا إنتليجنس”.
وحسب المصدر فان الجيش المغربي طلب من الشركة التركية تزويده ب 13 طائرة بدون طيار من طراز “بيرقدار تي بي 2” معداتها الأرضية من تركيا، وذلك بعد فشله في مواجهة هجمات الجيش الصحراوي على طول الجدار.
ابرام المغرب لهذه الصفقة ان دل على شيء فهو يدل على فشل الطائرات المسيرة الإسرائيلية والأمريكية التي استعملها الجيش المغربي خلال الأشهر الأخيرة في تحقيق اهداف تذكر اذ نجح الجيش الصحراوي في مئات الهجمات الصاروخية ضد اهداف عسكرية مغربية على طول الجدار .
وكانت مصادر استخباراتية قد كشفت شهر فيفري الماضي معلومات جديدة حول صفقات اسلحة ابرمها النظام المغربي مع الكيان الصهيوني مباشرة بعد اعلان التطبيع شهر ديسمبر الماضي.
وحسب تقرير نقل عن مصادر عسكرية اسرائيلية فان هناك مفاوضات تجري بين كيان الإحتلال والمغرب، حول صفقة طائرات بدون طيار، التي كان المغرب قد تقدم بطلب شرائها، والتي تنتجها شركة بلوبيرد ايروسيستيمز الإسرائيلية
وكانت صحيفة هآرتس كشفت ان السلاح الإسرائيلي يصل الى المغرب عن طريق طرف ثالث غالبا ما يكون فرنسا حيث يقوم المغرب باستعماله بالصحراء الغربية، كما اشارت الى ان بريطانيا صرّحت بأنّ إسرائيل باعت للمغرب أجهزة عسكرية، أجهزة اتصال وتحكّم عن طريق طرف ثالث على غرار أجهزة الكشف والتعقّب في الطائرات الحربية.
كما اكدت هارتس ان تقارير تابعة لمنظمات حقوق الإنسان افادت خلال السنوات الماضية، بأنّ المغرب يرتكب انتهاكات خطيرة بحق سكان الصحراء الغربية، يشمل ذلك الملاحقة والقتل، مشيرة الى ان إسرائيل قد قدّمت للمغرب عام 1975، مساعدة عسكرية ضد  ثوّار الصحراء الغربية، وعليه فإن الطائرات بلا  طيّار، تشكب جزءا  صغيرا جدا من تاريخ تجارة السلاح طويلة الأمد مع المغرب.
وكشفت جريدة هاريتس أيضا ان المغرب يستعمل نفس الطائرات التي حلّقت في الماضي في سماء غزّة وقصفت المدنيين وبيوتهم، ضد مواطني الصحراء الغربية المعارضين لنظام حكم ضمّ واحتلّ المنطقة التي يسكنونها.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: