جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة الصحراوية تؤكد حرصها على فضح استنزاف خيرات الصحراء الغربية من طرف المحتل المغربي

أكدت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة الصحراوية، أنها تحرص على فضح استنزاف خيرات الصحراء الغربية من طرف الاحتلال المغربي وشركائه من الشركات الأجنبية المتواطئة في هذا العمل الإجرامي الشنيع.
وعقدت الجمعية يوم أمس جمعيتها العامة الثانية الشهيد أمحمد خداد، تحت شعار “الشعب الصحراوي سيد على ثرواته” بمدينة العيون المحتلة بحضور منتسبي الجمعية ومدعوين من مناضلات ومناضلين صحراويين، حسبما أفادت به وكالة الأنباء الصحراوية.
وتم عرض خلال هذا اللقاء شريط فيديو يبرز محطات مهمة من مسيرة الشهيد أمحمد خداد النضالية للدفاع عن ثروات الشعب الصحراوي المنهوبة من قبل الاحتلال المغربي، ليقف الحاضرون دقيقة صمت ترحما على شهداء القضية الصحراوية.
وقد تقدم المكتب التنفيذي المنتهية ولايته بتلاوة التقرير الأدبي والمالي للجمعية، وبعد المناقشة والمصادقة عليهما تم الاستماع إلى النظام الأساسي للجمعية والتعديلات التي طرأت عليه، وفتح النقاش ليصادق عليه بالأغلبية، كما تم تقديم مقترح اللجنة التحضيرية للائحة المترشحات والمترشحين للمكتب التنفيذي، حيث تم المصادقة عليها بالأغلبية.
 ومن جهته أكد المكتب التنفيذي في شخص الرئيس محسن عبد الودود محمد السالم بابيبت باسم المكتب الجديد، على حرص أعضاء المكتب الجديد على مواصلة المسيرة وفضح استنزاف خيرات بلادنا من طرف الاحتلال المغربي وشركائه من الشركات الأجنبية المتواطئة في هذا العمل الإجرامي الشنيع.
وأبرز محمد السالم أن هذا النضال سيكون كما كان تحت لواء رائدة الكفاح الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية العضو المؤسس للاتحاد الإفريقي.
كما دعا ذات المتحدث الى تكثيف الجهود وفتح باب التعاون مع جميع الإطارات الصحراوية بالجزء المحتل من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: