تجمع المواطنين للجالية الجزائرية بمدينة ليون يدعو الأمم المتحدة إلى وقف تعنت المحتل المغربي 

طالب تجمع المواطنين للجالية الجزائرية بمدينة ليون الفرنسية، الأمم المتحدة بالتحرك وتحمل مسؤولياتها لوضع حد للإفلات من العقاب وعناد وتعنت المحتل المغربي الذي يعيق أي تقدم نحو الحل السلمي، ويمنع الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير.
ودعا التجمع في بيان له عشية اجتماع مجلس الأمن الدولي حول قضية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية المقرر في 21 أبريل الجاري، الدولة الفرنسية، التي تدعي أنها بلد حقوق الإنسان، الى التوقف عن دعهما للمحتل المغربي في انتهاكاته الممنهجة لحقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة.
كما طالبها بالكف عن عرقلة مساعي مجلس الأمن الدولي في تطبيق الشرعية الدولية والقانون الدولي  الذي يكرس حق تقرير الشعب الصحراوي في تصفية الاستعمار والاستقلال، مجددا دعمه الكامل والا  مشروط وتضامنه مع كفاح الشعب الصحراوي العادل من أجل الحرية والاستقلال.
وسيعقد مجلس الأمن الدولي يوم 21 أفريل الجاري، جلسة مغلقة لمناقشة تطورات الوضع في الصحراء الغربية في ضوء استئناف الحرب بين الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية و المملكة المغربية، بحسب البرنامج الرسمي للمجلس لشهر أفريل.
وسيتم خلال جلسة مجلس الامن برئاسة فيتنام هذا الشهر الاستماع إلى احاطة سيقدمها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة كولن ستيوارت حول عمل بعثة الأمم المتحدة المكلفة بتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية التي مددت ولايتها إلى 31 أكتوبر المقبل، الى جانب تسليط الضوء على تطورات القضية الصحراوية في ظل استمرار شغور منصب المبعوث الشخصي للأمين  العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: