رابطة حماية السجناء الصحراويين تحذر من تدهور الحالة الصحية للأسير عابدين

حذرت رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية، من تدهور الاوضاع الصحية للأسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدي.
وحسب بيان للرابطة فإن الأسير الصحراوي يتعرض للإهمال الطبي بالسجن المحلي تيفلت 2، شرق العاصمة الرباط، تزامنا مع اضرابه عن الطعام  منذ 13 يناير الجاري.
وأفادت الرابطة أنه في سياق متابعتها لمعركة الأمعاء الفارغة التي يخوضها الاسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدي ضمن مجموعة أكديم إزيك و المتواجد بالسجن المحلي تيفلت 2، توصلت بإفادة من شقيقة الأسير إلى أن إدارة السجن المحلي تيفلت 2 و بعد توصلها بإشعار الإضراب المفتوح عن الطعام عمدت إلى تجاهل الحالة الصحية التي يمر بها الاسير.
وأوضحت الرابطة أن ادارة السجون المغربية لم تقم بأية معاينة طبية كما هو متعارف عليه دوليا خلال خوض نزلاء السجن لمعركة الامعاء الفارغة و منها قياس ضغط الدم و حرارة الجسم في تجاهل تام لمطالبه العادلة و محاولة منها لممارسة كل اشكال التعذيب النفسي على هذا الأخير.
كما أبرزت أن إقدام ادارة السجن المحلي بتفتيش هذا الأخير من طرف العديد من الموظفين و حراس السجن دون ارتداء كمامات او احترام للإجراءات الاحترازية و التدابير الوقائية المصاحبة لفيروس كورونا المستجد و هو ما يشكل خطرا حقيقيا على صحة الاسير.
وشددت الرابطة على أن هذه الاجراءات الاستفزازية و التعسفية تضاف إلى عدة ممارسات عدوانية مورست في حق محمد لمين عابدين هدي بما فيها منعه من التواصل مع باقي سجناء الحق العام .
وتجدر الإشارة إلى أن الأسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدي، متواحد بالسجن المحلي تيفلت 2 شرق الرباط العاصمة المغربية بموجب حكم جائر و قاسي تصل مدته 25 سنة سجن.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: