جراد يؤكد: تم الفصل في الهوية الجزائرية ومن يريد أن يجادل فهو مخطىء

أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد على أن مرجعية الجزائر الجديدة هي أول نوفمبر باعتباره المنبع الذي لا يمكن الإنقطاع عنه، مشددا على أن الهوية الجزائرية تم الفصل فيها ومن يريد أن يجادل في الأمر فهو مخطىء.
وأوضح جراد في تصريح لإذاعة الجزائر من باتنة أن الجزائر الجديدة لا تعني القطيعة مع الماضي فالدولة تعمل من أجل العودة لقيم الجزائر من محبة وأخوة وتضامن بين الجزائريين من أجل التنمية والسلم العدالة.
وقال جراد:” سنرجع إلى ما أراده شهداؤنا ومجاهدونا..الجزائر الجديدة ليست قطيعة مع أول نوفمبر االمنبع”، مشددا على أن الجزائر  لها بعد أمازيغي وعربي وإسلامي ومتوسطي ومن يريد أن يجادل في الأمر فهو مخطىء.
وأفاد الوزير الأول: “ولن يستطيع تفكيك تماسك الشعب الجزائري الذي يعرف جيدا من يحاول زرع الفتنة وقام بفضحهم”.
ومن جهة أخرى أكد جراد، أن الحكومة تعمل وفق الإمكانيات المتوفرة على تلبية كل المطالب التي تشكو منها جميع مناطق الوطن بحال توفرها، متعهدا بالعمل على القضاء على مختلف نقاط الظل في غضون سنتين إلى ثلاث سنوات.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: