وزير العمل مهددا مديري ومفتشي القطاع: مناصبكم ليست إرثا، البقاء للأصلح وقد أعذر من أنذر

قال اليوم  وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي الهاشمي جعبوب أن الجزائر الجديدة بحاجة ماسة لكافة عقول أبناءها وسواعيهم من أجل إحداث حركية اجتماعية اقتصادية، وذلك من خلال وضع آليات جديدة تسمح بتوحيد الجهود وتفجير الطاقات.
وخاطب جعبوب المدراء والمفتشيين الولائيين خلال اشرافه على افتتاح أشغال الملتقى الوطني للمدراء الولائيين للتشغيل والمفتشين الولائيين للعمل قائلا: “مناصبكم هذه، ليست إرثا لكم أو منصب اجتماعي، بل تكليف وتشريف من دولتكم”
وأوضح الوزير أنه من أجل الحفاظ على هذه المناصب، يجب أن يكون حاملوها أصحاب مبادرة، ومسؤوليات، مؤكدا على أن عدم المبالاة والتخاذل والتغيب، من أسباب فشل المديريات الولائية، مشددا على ضرورة تصحيح الأمور بقوله : “البقاء للأصلح، وقد أعذر من أنذر”.
كما أبرز وزير العمل وجود بعض الأطراف التي تقوم بعرقلة إنجاز مئات المشاريع التي من شأنها خلق مناصب العمل وهو ما ليس راض عنه، مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية سبق وأن استنكر هذا الوضع ودعا لتصحيحه، وذكر به الوزير الأول، غير أنه لم يتم تصحيحه إلى اليوم.
وقال نفس المسؤول: ” لا تزال المشاريع الاقتصادية تعاني في أدراج بعض المسؤولين المحليين، وكأن هناك قوى خفية أو ثورة مضادة، تعمل على العرقلة الاقتصادية، وتدفع بالشباب نحو اليأس”.
أما بخصوص مشروع تعديل الدستور فأكد جعبوب أنه يعد محطة مفصلية في التأسيس لجزائر جديدة تُدعم دولة الحق والقانون، تعتمد على عقول أبنائها وعلى المعرفة والتطور التكنولوجي.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: