جراد: الجزائر إعادة اطلاق عملية استكشاف البترول والغاز

أكد اليوم الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أن السوق الجزائرية تسمح للشركات الإسبانية، بايجاد الفرص الحقيقية للشراكة والاستثمار، بحيث ستجد في الجزائر الشروط المثلى للنمو والازدهار

وأوضح جراد خلال ملتقى الاعمال الجزائري الإسباني بالجزائر ان الشركات التي تربطها عقود مع المؤسسات الجزائرية، ستجد كل الاهتمام لبرمجة مبادراتهم المستقبلية للتعاون.

وكشف الوزير الأول خلال القائه لكلمة بالمناسبة عرض فيها المحاور الأساسية لبرنامج الحكومة في الشؤون الاقتصادية للفترة المقبلة، ان الجزائر تقترح إعادة اطلاق عملية استكشاف البترول والغاز، لضمان مستويات أعلى من التصدير.

وأبرز جراد في عرضه وجود برنامج هام في انتاج الطاقة الكهروضوئية، التي ستزداد وتيرتها في السنوات القادمة، داعيا الصناعة الاسبانية الرائدة في هذا المجال للمساهمة في هذا المشروع.

كما قال الوزير الأول يستوجب على السلطات العمومية أن تصوب كل اهتمامها وتركيزها على قطاع المناجم لتمكينه من المساهمة في الجهود الوطنية، مؤكدا على أن الصناعات التحويلية، خاصة الصناعة الزراعية تحظى باهتمام خاص، كونها تشكل القيمة المضافة، وتساهم في استحداث فرص عمل وفي الإنعاش الاقتصادي.

أما مجال السكن فقد كشف جراد ان الحكومة قررت مواصلة دعمها لهذا القطاع، لتلبية الطلب المتزايد على السكنات الاجتماعية، مركزا على ضرورة مراقبة التعمير، مؤكدا عملهاعلى تشجيع المؤسسات والصناعات الصغيرة والمتوسطة، لتطوير قطاع نسيجي حقيقي، للمساهمة في التنمية، لاسيما في الشراكة مع المؤسسات الاسبانية والتي شجعها على الاستثمار في الجزئر

وفي قطاع السياحة، كشف الوزير الأول، إن هناك طلب داخلي قوي من جانب المؤسسات والأسر، أما بخصوص مجال اقتصاد المعرفة وادخال التكنولوجيات الجديدة على النشاط الاقتصادي والتجاري فقد شدد على ضرورة تحفيزها، مشيرا إلى إن السلطات قررت تشجيع وتطوير المؤسسات الناشئة، من خلال تخصيص صندوق مخصص لتمويل هذه المؤسسات.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: