رئيس الجمهورية: التعديل الدستوري جاء لإزالة الغموض الذي يعتلي الحكم

أكد اليوم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أن مشروع تعديل الدستور جاء في إطار الوفاء بالتزامه المتعلق بتلبية مطالب الشعب التي نادى بها خلال الحراك.

وقال الرئيس تبون في كلمة ألقاها نيابة عنه المستشار بوعلام بوعلام خلال الندوة الوطنية المنظمة حول الدستور في خدمة المواطن،  انه حرص على أن يرجع للشعب خلال اقرار وثيقة الدستور ، التي تعد الوثيقة الأسمى للدولةّ.

وأبرز رئيس الجمهورية خضوع  وثيقة المشروع للإثراء والمناقشة على تطاق واسع من مختلف فئات المجتمع والمؤسسات والاطياف الحزبية  اكثر من 4 أشهر بالرغم من الوضع الذي تمر بها البلاد جراء تفشي جائحة كورونا.

وأكد الرئيس تبون أن وثيقة تعديل الدستور جاءت لتعزيز المساواة بين المواطنين وحماية الحقوق والحريات وأخلقة الحياة السياسية، ولمكافحة الفساد وفق منظومة حكم تقضي في الفصل بين السلطات والبرلمانية.

 كما أضاف رئيس الجمهورية أن التعديل الدستوري جاء أيضا لإزالة الغموض والضبابية التي تعتلي الحكم ومعالجة جميع القضايا دون المساس بالمبادئ الأساسية للدولة وعدم طرحها للنقاش السياسي.

وأبرز الرئيس تبون أن المحاكمات التي تابعها الشعب ولا زال يتابعها كشفت مدى الضرر الذي لحق بالجزائر وفقدان الثروات والثقة بين الحاكم والمحكوم.

وفي هذا الصدد أكد رئيس الجمهورية أن الجزائر الجديدة لن يكون فيها أحد محميا بحصانته ولا نفوذه، موضحا أن المال يأتي بالصدق والإخلاص في العمل والإبداع حتى يشعر المواطن بالتغيير الحقيقي.

رمزي أحمد توميات

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: