يوم العلم: رئيس الجمهورية يجدد إلتزامه بنهضة شاملة تعيد الاعتبار للمدرسة الوطنية

جدد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، اليوم الاربعاء، التزامه بالاهتمام بالأسرة التربوية من أجل صنع “نهضة وطنية شاملة تعيد الاعتبار للمدرسة الوطنية بكل أطوارها”.

وقال السيد تبون في رسالته بمناسبة إحياء يوم العلم المصادف ل16 أبريل من كل سنة، “أجدد التزاما قطعته على نفسي أمامكم في خطاب القسم، بالاهتمام بالمعلم، والأستاذ والباحث ماديا واجتماعيا، لصنع نهضة وطنية شاملة تعيد الاعتبار للمدرسة الوطنية بكل أطوارها، وتستعيد الدولة فيها هيبتها، ويتنافس في ظلها أبناؤها وبناتها على العمل الصالح ونكران الذات، مسترشدين بسيرة أسلافنا الميامين المنسجمة مع بيان أول نوفمبرالذي يظل مصدر إلهامنا ومرجع سياساتنا”.

وبعد أن حيا الأسرة التربوية والجامعية وحملَةَ الفكر، عبر الرئيس تبون عن أسفه من “أن نحرم هذه السنة من احتفالات يوم العلم”، بسبب “محنة” جائحة كورونا التي أكد أن الجزائر تواجهها “بشجاعة”.

وشدد رئيس الجمهورية على أن الجزائر تستلهم في هذا الظرف “من هؤلاء الرجال الأفذاذ الصبر على المكاره، وتجديد العزيمة للتضحية من أجل الوطن بإعلاء شأن العلم والمعرفة، لبعث المكانة العلمية الحقيقية والحضارية للجزائر في العالم، ونشر الأخلاق الفاضلة، وبناء مجتمع يجد في الجمع بين الأصالة والمعاصرة تكاملا طبيعيا لتعزيز مقومات الأمة والحفاظ على هويتها وقيمها وانسجامها الوطني”.

وجدد التأكيد على أن هذه المحنة، “مكنتنا من اكتشاف طاقاتنا العلمية ممثلة في أطبائنا الواقفين في طليعة المتصدين للوباء، كما أتاحت للشباب سانحة لإبراز قدراته وقوة تفاعله مع هموم شعبه بما يتخذه يوميا من مبادرات للمساهمة في المجهود الوطني الدؤوب لاستئناف الحياة لطبيعية”، مشيرا إلى أن هذه المبادرات “تبرهن على كفاءة الشباب العلمية في مجال ابتكار الوسائل والتجهيزات، والأرضيات الرقمية، بل والإسهام بالأعمال التطوعية للتنفيس عن المصابين، وتخفيف الضغط عن مستخدمي الصحة عامة”.

وأوضح الرئيس تبون أن هذه الجهود “ستظل ناقصة، مهما كد أهلها، إذا استهان أي واحد منا بتدابير الوقاية، والحجر المنزلي، وتخلّى عن مسؤوليته في تقاسم التضحية مع بني وطنه”، مجددا نداءه إلى الجميع “ونحن نقترب ـ إن شاء الله ـ من ساعة الفرج”، إلى “المزيد من الانضباط واليقظة والتناصح، متساندين لجلب المصلحة ومتضامنين لدفع المضرة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: