الإفراج عن لويزة حنون و15 سنة لكلّ من السعيد وتوفيق وطرطاق

قرر، قاضي الاستئناف بالمحكمة العسكرية بالبليدة، هذا الإثنين، الإفراج عن رئيسة حزب العمال، لويزة حنون، بعد أن نفى عنها تهمة التآمر على سلطة الدولة وسلطة الجيش، واكتفى بإدانتها بتهمة عدم التبليغ عن الاجتماع المشبوه، وأصدر في حقها حكم يقضي بإدانتها بعقوبة3 سنوات حبسا، منها 9 أشهر حبسا نافذا والباقي موقوفة النفاذ.

 في حين أيّد مجلس الاستئناف العسكري الأحكام الصادرة ضد المتهمين الثلاثة في القضية، وهم الفريق المتقاعد محمد مدين، المدعو لتوفيق، وإلى جانبه السعيد بوتفليقة شقيق ومستشار الرئيس السابق المخلوع، فضلا عن اللواء المتقاعد عثمان طرطاق وعقابهم بــ15 سجنا نافذا,
كما أقرّت ذات المحكمة عقوبة 20 سنة سجنا نافذا ضد اللواء المتقاعد خالد نزار ونجله لطفي نزار وفريد بن حمدين الموجودين في حالة فرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: