الأرسيدي استحوذ على 45 بلدية بأقل من 7 % من المسجلين في القوائم الإنتخابية

كشف أحد قدماء المنتسبين لحزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الذي أسسه السعيد سعدي، بأن الحزب استحوذ على 45 بلدية في الانتخابات المحلية التي جرت جوان 1990 على الرغم من أنه لم يحصل سوى على 7% من مجموع المسجلين في القوائم الإنتخابية.

واستغرب القيادي السابق في الحزب المحسوب على التيار الديمقراطي، من تناول قيادات في هذا الحزب لموضوع الشرعية، وإنتقادهم لنتائج الإنتخابات الرئاسية التي جرت في 12 ديمسبر الماضي والتي شارك فيها ما يناهز 40% من المسجلين في القوائم الانتخابية والتي فاز فيها الرئيس عبد المجيد تبون بنسبة 58.15 % .

وتساءل القيادي السابق في حزب الارسيدي، كيف يتطاول البعض في موضوع الشرعية في حين أن المقاعد التي فازوا بها في عدة مواعيد إنتخابية كانت بفضل نظام الكوطات الذي كان سائدا منذ تسعينات القرن الماضي سواء الانتخابات التشريعية أو المحلية وحتى في الصفقة التي أبرمت مع نظام المخلوع عبد العزيز بوتفليقة والتي تم من خلالها ترويض الحزب وقبوله المشاركة في الحكومة بوزراء على غرار عمارة بن يونس المحبوس بتهم فساد، وحميد لوناوسي وخليدة تومي المتواجدة حاليا في الحبس الاحتياطي بتهم فساد هي الأخرى.

يوسف محمدي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: