جريدة مصرية: “”محرز” يتلقى “مليون دولار” من”جرابيع الإخوان”.. برعاية “أبوتريكة”

لا تزال بعض وسائل الإعلام المصرية تنفث سمومها ككلّ مناسبة يسطع فيها نجم الجزائر، حيث نشرت جريدة “صدى العرب” القريبة من النظام المصري القائم، حكاية غريبة عن تلقي محرز لرشوة بمبلغ مليون دينار مقابل تجاهله لمصافحة الوزير الأول المصري ووزيره للرياضة وبرعاية أبو تريكة، أثناء حفل تسليم كأس الكان التي حازت عليها الجزائر بجدارة محربيها في ستاد القاهرة،

ولإمتاع القراء الكرام ننشر القصة الوهمية التي نسجتها الجريدة المصرية بوحي الحقد والضغينة الناجمة عن عقدة أبناء “أم الدنيا”، هذا نصه الكامل:

“مصدر مصرفي” في “عاصمة الضباب” يكشف أسرار “مؤامرة التجاهل”

 

في 18 يوليو 2019، أجري الإخواني الهارب محمد أبوتريكة، اتصالا هاتفيا ب”رياض محرز” اللاعب الجزائري وقال له: “الأمانة تم تحويلها.. لا تنس الوعد”.. جملة التقطها “مصدر” يعمل في قنوات “ten sports” وتصادف وجوده بجانب أبوتريكة أثناء المكالمة”.

وأشار المصدر” إلى أنه عقب مهاتفة اللاعب الجزائري .. أجري “أبو تريكة” مكالمة أخرى جاء نصها في جملتين:”يامولانا أنا كلمت محرز.. والرسالة وصلت”٠

وشدد المصدر على أن” أبوتريكة” خائن لوطنه بدرجة قدير جدا، وكان يقول للعاملين في القناة خلال الأحاديث الجانبية: “مافيش حاجة أسمها وطن وحدود.. وطنك هو دينك في أي مكان.. وقطر ترعي أهل الدين والولاء، بصرف النظر عن الجنسيات”.

وفي نفس اليوم”18 يوليو” موظف مصري في أحد البنوك البريطانية الشهيرة، فك شفرة رسالة “أبوتريكة” ل”محرز”، وأشار “الموظف” إلى أنه كان تتبعه لحركة الأموال اليومية في البنك على شاشة الحاسوب، فوجئ بتحويل شيك مسطر بمليون دولار مصور بتقنية الهواتف الذاكية( المعتمدة في القطاع المصرفي البريطاني منذ عام 2014)  في حساب محرز مستحق الدفع في 21 يوليو 2019″.

واللافت للانتباه وفقا لقول “المصدر المصرفي” إن ضخ هذا الشيك لحساب (اللاعب الجزائري) كان عبر عميل قطري شهير في البنك وليس عبر ناديه الإنجليزي، الذي يضخ 220 ألف يورو أسبوعيا في حساب اللاعب بالبنك، الأمر الذي آثار الشبهات حول وجود (صفقة ما) بين محرز وجهة قطرية”.

وفي مساء اليوم التالي الموافق 19 يوليو، كان يتابع “المصدر المصرفي” النهائي الأفريقي بين الجزائر والسنغال باستاد القاهرة، وفوجئ بموقف (محرز) بتجاهل السلام على رئيس الوزراء المصري، ووزير الشباب والرياضة، عقب المباراة فربط “المصدر” ب”بديهة” بين تحويل الشيك للاعب وحركة التجاهل التي بدت وكأنها متفق عليها مسبقا، وأزاحت هذه المعلومة الستار عن تورط الإخوان والدويلة القطرية رعاية الإرهاب في هذا الموقف”.

وأشار”المصدر المصرفي” في لندن (عاصمة الضباب) إلى أن اللاعب الجزائري يوصف ب”البخل الشديد”، مدللا على ذلك برفضه سداد (3612 جنيها إسترالينيا) للمربية (كاتالينا ميرافلوريس) أجرها من عدد ساعات العمل الأضافية في منزل”محرز” فأضطرات إلى مقاضاته أمام أحدي المحاكم البريطانية، التي أنصفتها وقضت بأحقيتها في المبلغ المشار أعلاه.

وقالت المربية والملقبة ب”كاتي” عن”محرز” لصحفية “ذاصن” البريطانية، في (فبراير /شباط 2018): ” لا أريد تدمير سمعة أي شخص غير أنه شديد البخل لقد كنت أعمل بجد طوال تلك الساعات وكنت فقط أريد الحصول على أجري، كنت رهن إشارتهم على مدار الـ24 ساعة، وأنام في نفس غرفة الأطفال وإذا ما استيقظوا كان يجب عليَّ التعامل معهم”.

انتهى مقال الجريدة المصرية صدى العرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: