“لخضر بورقعة” رهن الحبس الاحتياطي، والتلفزيون الجزائري يشكّك في شخصيته

 

أثار قرار قاضي التحقيق لدى محكمة بئر مراد ريس بالعاصمة، القاضي بوضع المجاهد لخضر بورقعة رهن الحبس المؤقت بتهمة اهانة هيئة نظامية وإضعاف الروح المعنوية للجيش جدلا واسعا، وردود فعل مستنكرة لهذا الإجراء الذي مسّ شخصية تاريخية مرموقة.

كما حطّ التلفزيون العمومي هذا القرار باستغراب كبر لدى أوساط واسعة من المتتبعين بنشره لمعلومات مغايرة لما هو معروف عن بورقعة، حيث أورد أنّ بورقعة تقمّص صفة رابح مقراني القائد الحقيقي للولاية الرابعة الذي استشهد خلال ثورة التحرير، كما أضاف شريط التلفزيون العمومي أنّ بورقعة حارب في صفوف الجيش الفرنسي ما بين سنتي 1954- 1956 في منطقة “الألب” ليلتحق بالثورة بعد ذلك، عند دخوله الجزائر لقضاء عطلة.

ك.ج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: