الحراك الشعبي يلغي إستفادات رجال أعمال من أراضي فلاحية شاسعة

يواصل الحراك الشعبي الذي تعيشه البلاد منذ أسابيع في فضح المستور ، حيث ثبت أن آلاف الهكتارات من الأراضي الفلاحية تم تحويلها لفائدة رجال أعمال وشخصيات نافذة في وقت سابق، بتواطئ مع مسؤولين محليين وولائيين وحتى مدراء مركزيين في مختلف القطاعات، وذلك لتسهيل عملية الإستثمار الوهمي، وتم الأن الشروع في إلغاء الاستفادة من أصحاب العقار الفلاحي غير المستغل

و بالعاصمة أيضا لا تزال عملية الترحيل متواصلة ببلديات العاصمة، والتي تتم تحت إشراف ولاية الجزائر، حيث عرفت العملية ترحيل آلاف العائلات إلى شقق الكرامة، في حين ساهمت في إسترجاع عشرات الهكتارات من الأراضي، ولقطع الطريق على بعض الإنتهازيين والمتلاعبين بالعقار، سطرت مصالح ولاية الجزائر بالتنسيق مع المسؤولين المحليين، جملة من المشاريع التنموية والسكنية التي من المنتظر إستكمال أشغالها خلال الأشهر المقبلة، ومن جانب آخر، فقد قامت الجهات المعنية بالترحيل بالهدم الفوري للمواقع المرحلة حتى لا يتم إستغلالها ثانية والسكن فيها من قبل بعض المواطنين المتحايلين حتى يظفروا بسكن هم أيضا، وعليه فقد تمت دعوة جميع الجهات المعنية إلى شغل هذه الأمكنة كما تمّ تنصيب الورشات ومباشرة الأشغال بالنسبة للمشاريع التي تم توطينها سابقا، بالإضافة إلى برمجة بعض الخرجات الميدانية من قبل اللجنة الولائية المكلفة بإختيار الأراضي للمشاريع التي تم تأجيلها بسبب إفتقار بعض بلديات العاصمة للأوعية العقارية، حيث ستنطلق عملية إنجاز العديد منها لفائدة المواطنين.

سفيان .ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: