أكدت بطلان اي اتفاقية مع المغرب إذا شملت الصحراء الغربية: مطالب نمساوية بدور أوروبي أكثر فعالية لحل القضية الصحراوية

طالب عدد من البرلمانيين النمساويين بضرورة لعب البرلمانات الأوروبية ومن بينها البرلمان النمساوي “دورا فاعلا ومؤثرا في الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ، مؤكدين على ضرورة احترام المفوضية الأوروبية والمجلس الأوروبي ، لأحكام محكمة العدل الأوروبية القاضية ببطلان أي اتفاقية اقتصادية أو تجارية بين الإتحاد الأوروبي والمغرب إذا شملت الصحراء الغربية.

اكد ممثلين عن لجنتي الخارجية وحقوق الإنسان بالبرلمان النمساوي، خلال لقاءات جمعتهم بوفد صحراوي يقوده عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي أبي بشرايا البشير على ضرورة لعب البرلمانات الأوروبية ومن بينها البرلمان النمساوي دورا فاعلا ومؤثرا في الدفاع عن قضايا جوهرية كقضايا حقوق الإنسان والشعوب من بينها حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والشرعية والقانون الدوليين”.

واعرب البرلمانيون النمساويون عن “استغرابهم لتمادي المفوضية الأوروبية والمجلس الأوروبي في الالتفاف على الأحكام المتعاقبة لمحكمة العدل الأوروبية التي حكمت ببطلان أي اتفاقية اقتصادية أو تجارية بين الإتحاد الأوروبي والمغرب إذا شملت الصحراء الغربية”. من جهته أطلع أبي بشرايا البشير, محاوريه على آخر تطورات القضية الصحراوية على كافة المستويات, حيث تناولت اللقاءات القضية الصحراوية في سياقها الراهن الذي تميزه المواجهة المباشرة مع الاحتلال المغربي بعد خرقه لاتفاق وقف اطلاق النار في 13 نوفمبر 2020, بعد محاولته الاعتداء على مدنيين صحراويين بالثغرة غير الشرعية بالكركرات.

كما تمحورت اللقاءات حول “اخفاق مجلس الأمن الدولي في التعاطي مع الواقع الجديد بعد خرق وقف اطلاق النار, مما يفرض ضرورة القطيعة مع التعاطي التقليدي المرتبط بحالة الجمود التي قادت الأمم المتحدة إلى مقاربة أثبتت فشلها تنبني على تسيير الأزمة بدلا من حلها.

فايزة.س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: