لعمامرة و شكري يشددان على ضرورة تنشيط العمل العربي المشترك

قام امس وزير الشؤون الخارجية والجالية بالخارج، رمطان لعمامرة بزيارة عمل الى جمهورية مصر العربية، اين عقد جلسة عمل مع نظيره المصري سامح شكري، واستعرض خلالها الطرفان علاقات الأخوة والتعاون التاريخية بين البلدين وآفاق تعزيزها، حيث أعربا عن ارتياحهما لجودة العلاقات السياسية التي اتسمت بالزيارات المتبادلة المنتظمة على أعلى مستوى، وكذا الاتفاق على تسريع وتيرة المشاورات الثنائية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، مع إعادة تنشيط اللجنة المشتركة العليا “الجزائرية-المصرية” بهدف ترقية التعاون في المجال الاقتصادي، حسبما كشفته وزارة الشؤون الخارجية في بيان لها امس.

وحسب بيان الوزارة، تناقش رمطان لعمامرة مع نظيره المصري سامح شكري حول ضرورة التوصل إلى تسوية سلمية وسياسية للأزمات والنزاعات التي تؤثر على استقرار منطقة المغرب العربي ومنطقة الساحل والصحراء والقرن الأفريقي.

وتبادل الوزيران  وجهات النظر حول آخر التطورات في منطقة المغرب العربي ومنطقة الساحل والصحراء والقرن الأفريقي، اين تم التأكيد على الالتزام المشترك للتوصل إلى تسوية سلمية وسياسية للأزمات والنزاعات التي تؤثر على استقرار هذه المناطق، كما إتفقا على العمل سويا في إطار تعاون وثيق، لا سيما على مستوى المحافل الدولية والإقليمية، بهدف ضمان تجسيد جهود التسوية المبذولة في هذا الاطار، وأكد الطرفان على ضرورة الحفاظ على الشراكة بين العالم العربي وأفريقيا وتعزيزها وحمايتها من أي تدخل من شأنه الإضرار بمناخ الثقة بين المجموعتين، يضيف البيان نفسه.

اما فيما يخص الوضع في العالم العربي، شدد الوزيران على ضرورة تنشيط العمل العربي المشترك. من أجل التمكن من مواجهة التحديات المتعددة التي تواجه دول المنطقة بشكل فردي وجماعي.

و في ذات السياق، ناقش لعمامرة مع نظيره المصري شروط نجاح القمة المقبلة المنتظر عقدها في الجزائر بهدف تعزيز وحدة الدول العربية وعملها المشترك لصالح قضية فلسطين المقدسة.

ياسمين بلواضح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: