الحكومة الصحراوية تدين عملية التجسس المناقض لكل المواثيق والمعاهدات المنظمة للعلاقات الدولية

أدانت الحكومة الصحراوية في بيان لها تورط المملكة المغربية في عملية تجسس هي الأكبر على الإطلاق في الأزمنة الحديثة، شملت الحكومات و الأوساط السياسية و منظمات المجتمع المدني و الصحافة و الأشخاص العاديين.
 وجاء في نص البيان : “أخذت الحكومة الصحراوية علما بتورط المملكة المغربية في عملية تجسس هي الأكبر على الإطلاق في الأزمنة الحديثة، شملت الحكومات و الأوساط السياسية و منظمات المجتمع المدني و الصحافة و الأشخاص العاديين”.
وإذ تعرب الجمهورية الصحراوية عن شجبها وادانتها القوية لهذا العمل الاجرامي، المناقض لكل المواثيق والمعاهدات المنظمة للعلاقات الدولية و لمقتضيات القانون الدولي و القانون الدولي الانساني.
كما ذكرت الحكومة المجتمع الدولي بأن ما أقدم عليه المغرب لا يمثل إلا أبسط مظهر مما يتعرض له شعب الجمهورية الصحراوية منذ الاجتياح المغربي العسكري للصحراء الغربية سنة 1975 في خرق سافر لقرارات الأمم المتحدة والوحدة الإفريقية والرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية.
وأكدت الحكومة الصحراوية على ان مساعدة المغرب من لدن بعض الأطراف للإفلات من العقاب شجعه علي مواصلة سياسة القمع الهمجي ضد الشعب الصحراوي، حيث ارتكبت و ترتكب جرائم حرب و جرائم ضد الإنسانية تم توثيقها من طرف المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان و ذلك منذ سبعينيات القرن الماضي إلى حد الساعة.
و بالفعل، لقد قام المغرب بدفن عشرات الأبرياء في مقابر جماعية و الرمي بالمئات في السجون والمخابئ السرية لمدة عقود، أما الاغتيالات والمحاكم الجائرة والتعذيب والاغتصاب و كل الأعمال و التصرفات الحاطة من الكرامة الانسانية، فإنها أضحت سياسة عادية للاحتلال المغربي. ، يضيف البيان.
وأبرزت الحكومة ان المغرب الذي يجرأ على التملص من التزاماته الموقع عليها تحت اشراف الامم المتحدة و منظمة الوحدة الإفريقية/ الاتحاد الإفريقي و لا يحترم حدود جيرانه و يستعمل الضغط والابتزاز عبر إغراق محيطه الجغرافي المباشر بالمخدرات وتصدير الهجرة السرية و تحريك خلاياه الارهابية المزروعة في العديد من البلدان متى يشاء اصبح يعتقد أنه في منأى من العقاب و له من وسائل الضغط واللوبيات والمتورطين معه ما يجعله يرتكب كل الخروقات و يتجاوز كل الخطوط الحمراء دونما أي اكتراث لقواعد التعامل والعلاقات بين الدول أو لحرية الرأي وأبسط حقوق الانسان.
كما طالبت الجمهورية الصحراوية الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي فرض علي المغرب إنهاء احتلاله اللاشرعي لأجزاء من الجمهورية الصحراوية و احترام حدود جميع جيرانه، وصده عن سياسة العدوان والابتزاز و محاسبته على كل الجرائم التي ما فتئ يقترفها بما في ذلك جريمة التجسس الحالية.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: