منظمة فرنسية تنتقد عملية تجسس المخابرات المغربية على أعضاءها

 أصدرت اليوم الخميس جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية في فرنسا، بيانا انتقدت فيه عملية التجسس الخطيرة لأجهزة المخابرات المغربية بإستخدام برنامج بيغاسوس على الهواتف الخاصة بعدد من النشطاء والمحامون والصحافيين مغاربة وصحراويون، من بينهم أعضاء وأشخاص مقربون من الجمعية.

وأفاد البيان:” أنه بسبب هوس النظام المغربي التوسعي وعجزه في فرض السيطرة على الصحراء الغربية، لم يعد أمامه لمنع كل أشكال التعبير عن مطالب الشعب الصحراوي في فرنسا، إلا التجسس على المناضلين والصحافيين والسياسيين والمحامون خارج حدوده، أملا منه في فرض تلك السيطرة ولو على أي مستوى”.

وجاء في نص البيان :”هل يمكن أن يكون صديق فرنسا الذي تجرأ على الديمقراطيات الغربية غير قادر على الحفاظ على العلاقات مع جيرانه وإقناعهم ليوافقوا على إحتلاله للصحراء الغربية، هو الدافع وراء إرتكاب هذه الحماقة تحت حجة “القضية المقدسة”.

وطالبت الجمعية الحكومة الفرنسية بإتخاذ التدابير اللازمة لهذا الوضع، خاصة خلال ترأسها مجلس الأمن هذا الشهر وعند توليها رئاسة الإتحاد الأوروبي في جانفس 2022.

كما شددت الجمعية على ضرورة التوقف عن دعم الهوس المغربي حتى يتسنى تحقيق مساعي المجتمع الدولي والإستجابة لمطالب للممثل الشرعي للشعب الصحراوي جبهة البوليساريو، وفق على النحو الذي تنص قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية.

وذكرت جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية بأن الشعب الصحراوي مايزال منذ 46 عام ملتزما بالقواعد الدولية أملا في تحقيق حقه في الإستقلال والحرية، في وجه التقسيم والإبادة الجماعية في الأراضي الخاضعة للإحتلال المغربي العسكري وفي المنفى حيث الظروف جد قاسية.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: