ميزاب: المناورة المغربية تسعى لاستهداف وحدة الجزائر

قال اليوم المحلل الأمني الاستراتيجي أحمد ميزاب، :” ان ما ورد عن الممثلية الدبلوماسية المغربية بنيويورك، يعد انخراطا صريحا في عملية متعددة الأوجه لضرب و استهداف وحدة الجزائر”.
وأكد ميزاب في تصريح للقناة الأولى للإذاعة الوطنية على أن بيان وزارة الخارجية الجزائرية هو رد صريح ومباشر لأنه سمى الأشياء بمسمياتها.
وأوضح ذات المتحدث أن البيان كان واضحا لأنه ركز على ضرورة التفريق ما بين دعم قضية يعترف بها المجتمع الدولي، بأنها قضية تصفية استعمار و ما بين الحرب على الإرهاب.
كما ذكر الخبير الاستراتيجي، بقرار المجلس الأعلى للأمن بقيادة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، القاضي بتصنيف بعض التنظيمات بالارهابية، وللأسف النظام المغربي من خلال بيانه الأخير يحاول تلميع صورة هذه الحركات.
واعتبر ميزاب أن موقف النظام المغربي غير المسؤول يتنافى مع كافة الأعراف و القوانين المعمول بها، ولهذا طالبت الجزائر بتقديم توضيح رسمي و عليه ستبنى مواقف أخرى.
و تجدر الإشارة إلى أن وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج،  قد نددت في بيان صدر يوم أمس، بانحراف خطير للممثلية الدبلوماسية المغربية بنيويورك، التي قامت مؤخرا بتوزيع وثيقة رسمية على الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز، يكرس محتواها دعما ظاهرا وصريحا للمغرب لما تزعم بأنه حق تقرير المصير للشعب القبائلي.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: