هذا هو رد مجلة الجيش بخصوص إشاعة زيارة الفريق شنقريحة الى فرنسا

ردت مجلة الجيش في عددها الأخير على أسبوعية إعلامية أطلت بموضوع يتحدث عن زيارة سرية قادت رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنقريحة إلى باريس لمناقشة قضية الساحل الإفريقي.
وأفادت المجلة:” من الذي يمنع الدولة الجزائرية أن تعلن بصفة رسمية جهارا نهارا عن زيارة الفريق شنقريحة إلى فرنسا. إن تمت فعلا هذه الزيارة؟ وما يمنع الاليزيه في حد ذاته ان يعلن عن هذه الزيارة؟ وما يمنع الزيارات أيضا بين الطرفين؟”.
وأضافت مجلة الجيش:” فتاوى رشاد وتحاليل الماك وسقطات المغردين تحرم وتجزم أي تقارب لجيشنا مع بقية جيوش العالم. بينما تحلل وتبيح لنفسها زيارة حريم السلطان وجدار البكاء ومنتجعات أمير المؤمنين.”.
كما أردفت المجلة:” الجزائر سيدة موقفها وقراراتها ولا يسمح لأي كان حجمه أن يملي سياساته أو يقدم اقتراحاته للمؤسسة العسكرية وليكف هؤلاء الحمقي عن الثرثرة والرغي لأن صمتهم سيجنبهم الكثير من السخرية وازدراء الشرفاء”.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: