منظمة فرونت لاين ديفندرز تسلط الضوء على قضية إختفاء المعتقل السياسي الصحراوي يحيى محمد الحافظ إعزة

قامت منظمة فرونت لايت ديفندرز بتسليط الضوء على إستهداف الاحتلال المغربي للمعتقلين السياسيين الصحراويين، كحالة المدافع عن حقوق الإنسان يحيى محمد الحافظ إعزة، الذي نُقل في 3 جويلية من سجن بوزكارن إلى وجهة لا تزال مجهولةً.

وأفادت المنظمة في بيان لها :”أن أسرة المدافع عن حقوق الإنسان تشعر بقلق بالغ على صحته، وتعتقد أنه نُقل إلى سجن بعيد آخر كوسيلة للانتقام”، مشيرة الى أنه قد سُمح لأسرته بزيارة في 5 مارس 2021، كأول مرة منذ عام، وذلك لمدة لم تتعدى 15 دقيقة تحت مراقبة من قبل حراس السجن.

وأبرزت فرونت لاين ديفندرز أن المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان يحيى محمد الحافظ إعزة، ظل محتجزًا في الحبس الإنفرادي لمدة 12 أسبوع تقريبًا وتدهورت صحته بسرعة نتيجة للظروف اللاإنسانية التي يُحتجز فيها.

كما كشفت ذات المنظمة أن أول إتصال هاتفي كان بينه وأسرته كان في 9 ديسمبر 2020، بعد مرور شهرين تقريبًا على إختفائه، حيث أبلغها أنه محتجز في سجن بوزكارن جنوب المغرب.

واختتمت المنظمة بيانها بالتاكيد على أن مكان وجود المدافع عن حقوق الإنسان والمعتقل السياسي يحيى محمد الحافظ عزة، ما يزال مجهولاً منذ 13 أكتوبر 2020، كما لم تتمكن بعد أسرته أو محاميه من تحديد مكانه فيما يتزايد القلق بشأن سلامته وصحته.

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: