مرابط: لا نستبعد تسجيل الآلاف من الإصابات وهناك صفحات فايسبوكية تطعن في خبرائنا

أعلن اليوم الأحد رئيس النقابة الوطنية لمهنيي الصحة بالجزائر الياس مرابط عن تسجيل وفاة 191 طبيب بسبب الوباء منذ بداية الجائحة، وتسجيل 240 وفاة لمهنيي القطاع، وإصابة أكثر من 17 ألف مهني حالتهم بين المتوسطة و الحرجة .
وقال مرابط لدى نزوله ضيفا على الاذاعة الوطنية من سطيف :” ان الوضعية مخيفة، لا نستبعد أبدا ان تصل اعداد الاصابات بعد 15 يوما الى الالاف من الاصابات يوميا، كون هذه السلالة تصيب أضعاف المرات من السابقة”.
وأضاف ذات المتحدث:”اذا كان فيه رد فعل مباشر الآن نستطيع أن نتحكم في الوضعية خلال أسبوعين اين سنشهد ذروة الاصابات، والا فارتفاع الاصابات سيتواصل خلال اسابيع قادمة”.
وتابع رئيس النقابة الوطنية:”نتخوف من انفجار الوضعية الوبائية مستقبلا، اذا لم نلتزم حالا ونتخذ اجراءات مستعجلة، فيه ولايات تسجل مئات الإصابات يوميا، مدن كبرى أخرى تشهد تشبع مخيف”.
ومن جهة أخرى كشف نفس المسؤول عن وجود صفحات وحسابات مشبوهة عبر الفايسبوك مجهولة القيمة العلمية، تطعن في خبرائنا وتشكك في فعالية اللقاح وزرع الخوف عند الجزائريين، مشددا على ضرورة عدم الاستماع إليها.
وأكد الدكتور مرابط أن الأطباء والخبراء في بلادنا يقومون بدور عظيم، تعبوا نفسيا وجسديا والموت يلاحقهم يوميا مع ذلك يواصلون، كاشفا عن تحويل العديد من مصالح الجراحة و التخصصات الأخرى لمصلحة كوفيد وتأجيل العديد من العمليات الجراحية .
كما دعا ذات المتحدث الى ضرورة العمل حاليا على حصر الوباء في المناطق الموبوءة خاصة في المدن الكبرى العاصمة البليدة وهران قسنطينة وسطيف، مشيرا إلى أنه يتم التوجه شيئا فشيئا الى إجبارية التلقيح بطريقة غير مباشرة بالزام المواطنين ببطاقة التلقيح داخل الشركات والمؤسسات والفضاءات العمومية،وشركات الطيران والنقل.
وطالب الدكتور مرابط رسميا بصفته رئيس النقابة الوطنية لمهني الصحة من السلطات العمومية تفعيل الإجراءات الردعية و تطبيق البروتوكولات الصحية واذا اقتضى الأمر العودة الى إجراءات الحجر لحصر الوباء.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: