منظمة مراسلون بلا حدود تدين الحصار الإعلامي المضروب على المناطق المحتلة من الصحراء الغربية

استنكرت منظمة مراسلون بلا حدود  الحصار الإعلامي المضروب على المناطق المحتلة من الصحراء الغربية من قبل سلطات الإحتلال المغربية، معتبرة اياها نقطة سوداء للصحافة.
 و قال رئيس المنظمة بإسبانيا  ألفونسو أرمادا في حوار مطول مع موقع الصحراء الغربية 24 :”لقد استولوا على الأرض ثم ظنوا أنها أرضهم وهناك يمارسون نفس الموقف القمعي  و يمنعون  و صول المعلومة التي يمكن أن تكشف ما يقع بالصحراء الغربية”.
 وذكر ذات المتحدث بأن كل الصحفيين الإسبان أو من دول أخرى يتعرضون للإبتزاز والمراقبة و  في أكثر الحالات يتم طردهم على الفور و هناك العديد من الحالات تم إحتجازهم أو دعوتهم إلى المغادرة أو تم إعتقالهم ثم ترحيلهم.
كما أكد ألفونسو أرمادا أن منظمة مراسلون بلا حدود  تدين  ما يقع بالصحراء الغربية و تعتبرها  نقطة سوداء  بالنسبة للصحافة، مبرزا  أن الغاية  من الأساليب المغربية الممنهجة ضد الإعلاميين أو ما يتعرض له الصحفيون الصحراويون بالمناطق المحتلة من  إعتقال و قمع و إضطهاد هو تخويفهم و تقويض الرسالة الإعلامية.
وطالب رئيس منظمة مراسلون بلا حدود الصحافة الإسبانية بأن تلعب دورها في نقل حقيقة الأوضاع بالمناطق المحتلة،منتقدا الدور السلبي لبعثة المينورسو، وعدم تحمل الحكومة الإسبانية مسؤوليتها تجاه حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: