برلماني أندلسي يطالب بإتخاذ إجراءات عاجلة لوضع حد لتصدير المنتوجات الزراعية من المناطق المحتلة من الصحراء الغربية

 شجب البرلماني الأندلسي عن حزب بوذيموس إسماعيل سانتشيث ممثلا لولاية سيبيّا متاجرة النظام المغربي بالمنتوجات الزراعية الأندلسية في سياق التنافس،  متّخذا من الطماطم المغربية مثالا.
وقال سانتشيث خلال جلسة برلمانية:” إن الطماطم المغربية تزرع بمدينة الداخلة، المنطقة الخاضعة للإحتلال من قبل نظام الإبادة المغربي، التي يتمّ توزيعها لاحقا عبر مناطق أكدير داخل التراب المغربي” .
وذكّر ذات المتحدث بأن الأمم المتحدة تمنع نهب الخيرات الطبيعية لإقليم يخضع للإحتلال، وجميع التشريعات العالمية تمنع ذلك، محذرا من لا قانونية دخول المنتوجات الصحراوية الى أسواق الإتحاد الأوروبي.
كما نبه البرلماني الى أن الطماطم تحمل طابع أكادير لإعطاء الإنطباع بأنها طماطم مغربية، وليست من منتوجات مدينة الداخلة، وبهذه الكيفية ينتهكون من جهة حقوق المستهلكين، بإعتبار أن الطابع مغشوش، يضاف الى ذلك، أن الطماطم المغربية تؤثر سلبا على فلاحينا.
وذكّر سانتشيث بأن الحكومة الأندلسية بإمكانها أن تحول دون وقوع هذا الغش الواضح، وأن لا تبقى الشركات الأندلسية هي الخاسرة دائما في نهاية المطاف، في نطاق التنافس مع الشركات المغربية،  وطوال السنوات الخمس الأخيرة، خسرت ولاية ألميريّا 2200 هيكتار من المساحات الزراعية.
أما بخصوص عضو البرلمان الأوروبي جوردي كانياس، فقد أشار الى أن ممارسات المغرب غير المشروعة ببيع طماطم الصحراء الغربية التي يدّعي أنها مغربية تنتهك العديد من التشريعات الأوروبية وإتفاق الشراكة بين الإتحاد الأوروبي والمملكة المغربية ، الذي يفرض وضع الطابع الحقيقي لتأكيد مصدر المنتوج.
وبمراوغات المغرب، يصعب على المستهلك الأوروبي أن يعرف المصدر الحقيقي للمنتوج، وفي هذا إنتهاك صارخ لقوانين الإتحاد، وللإتفاقات الموقّعة، الشيء الذي يضرّ المنتوجات الأوروبية، وخاصة فيما يخصّ المنتوجات الإسبانية، يضيف كانياس.
ومن جهتها ترى تنسيقية منظمات الفلاحين والموّالين أن اللجنة الأوروبية تناور لإضفاء الشرعية على الإتفاقات الزراعية مع المغرب بضمّ المناطق الصحراوية المحتلة الى هذه الأخيرة، وتنبّه التنسيقية الإسبانية الى أن هذا المسعى لا ينسجم مع توجّهات الأمم المتحدة التي لا تعترف بالسيادة المغربية على الإقليم.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: