الرئيس تبون يترأس اجتماعا لأعضاء اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا ويقرّر إعادة تفعيل الإجراءات الوقائية المتخذة منذ بداية تفشي الوباء بكل صرامة

ترأس، اليوم السبت رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون اجتماعا لأعضاء اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا، حسبما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.
وعرف هذا الاجتماع حضور كل من وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، وزير الصحة، وزير الصناعة الصيدلانية وزير الاتصال، قائد الدرك الوطني، والمدير العام للأمن الوطني، لتقييم ودراسة الحالة الوبائية.
وحسب نص البيان فقد تقرر بعد الاستماع لعروض السادة الوزراء والمسؤولين، إعادة تفعيل الإجراءات الوقائية المتخذة، منذ بداية تفشي الوباء، بكل صرامة، على غرار ارتداء الكمامات، والتباعد الجسدي، وتعميم استعمال المعقمات، إضافة إلى تسريع وتيرة التلقيح، لأنها تبقى الحل الوحيد للقضاء على هذا الوباء.
كما تقرر الاستغلال الأمثل لعدد الأسرّة المخصّصة لمرضى كوفيد- 19، ورفع طاقة استيعابها الحالية من  07%  إلى 15 بالمائة خاصة في المدن الكبرى، كالجزائر العاصمة ووهران وقسنطينة، يضيف البيان.
 وكُلّف الرئيس تبون  وزيرا الداخلية والجماعات المحلية والنقل بأخذ إجراءات احترازية، بالاستعانة بالمستشفيات الجوارية، واستغلال (المستشفى الباخرة) في المدن السّاحلية، في حالة الضرورة مع التنبيه إلى أن الحالة الوبائية المتحّكم فيها إلى غاية اليوم، تقتضي المزيد من اليقظة والحذر.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: