جبهة البوليساريو ترحب ببيان مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالمدافعين عن حقوق الإنسان وتطالب بمحاسبة الاحتلال المغربي

 أعربت جبهة البوليساريو عن ترحيبها بالبيان العام في الأول من يوليو لماري لولور مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان والذي دعت من خلاله قوة الإحتلال لوقف إستهداف المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين الذين يدافعون عن قضايا حقوق الإنسان المتعلقة بالصحراء الغربية.
كما أبرزت الممثلية لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في سويسرا، في بيان لها الحصار المفروض على إقليم الصحراء الغربية من قبل قوة الإحتلال التي عمدت منذ أبريل 2014 إلى توقيف وترحيل أكثر من 280 شخص ما بين محامون ومدافعون عن حقوق الإنسان وصحفيون وأكاديميون من 20 جنسية مختلفة كانوا ينوون الوصوب إلى الأراضي المحتلة، بالإضافة لمنع مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان من الوصول إلى تلك المنطقة منذ يونيو 2015
وجددت الجبهة التذكير بأن عراقيل الإحتلال لم تتوقف عند هذا الحد، حيث ما تزال ترفض بشدة ودون أسباب مقنعة وجود عنصر معني بحقوق الإنسان في بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية.
كما أكدت جبهة البوليساريز أنه ومنذ أن قامت قوة الإحتلال بغزو وضم معظم أراضي الصحراء الغربية، إرتكبت أجهزتها العسكرية جملة إنتهاكات مختلفة وخطيرة للقانون الدولي الإنساني، يندرج بعضها كجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.
وتأسفت الجبهة لرد فعل قوة الإحتلال عبر ممثلها لدى الأمم المتحدة بجنيف، ومحاولته إنكار وتسييس ما جاء في بيان المقررة الخاصة المعنية بالمدافعين عن حقوق الإنسان في الوقت التي توجد أدلة مصورة لكل تلك الإنتهاكات الجسيمة المشار إليها
وأكدت جبهة  البوليساريو ان استمرار إنكار المغرب للانتهاكات الممنهجة والخطيرة ضد الشعب الصحراوي من قبل السلطة القائمة بالاحتلال أمام أية آليات لحقوق الإنسان تابعة للأمم المتحدة، لا يمكن أن يقبله المجتمع الدولي.
كما دعت الجبهة المجتمع الدولي الى أن يضع حداً للإفلات من العقاب على الإنتهاكات الممنهجة والخطيرة لحقوق الإنسان ولقواعد القانون الدولي الإنساني التي تتمتع بها قوة الاحتلال المغربية.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: