باحث مغربي : الإدارة الأمريكية لم تتبن إعلان ترامب حول الصحراء الغربية

أكد الباحث المغربي وأستاذ تسوية النزاعات الدولية بواشنطن, محمد الشرقاوي على أن الادارة الامريكية الجديدة لم تتبن الى اليوم قرارا مسايرا لاعلان الرئيس السابق دونالد ترامب القاضي بالاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية.
وأبرز الشرقاوي في تعليقه على تصريح الخارجية الأمريكية حول القضية الصحراوية أنه إذا كانت الادارة الجديدة ترغب في تبني القرار، فلم يكن هناك ما يمنعها من إتخاذ موقف صريح بهذا الشأن.
كما اعتبر ذات المتحدث أنه إذا كانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تتبنى موقف سلفه بشأن الصحراء الغربية, فليس هناك ما يمنعها من إعلان صريح بهذا الشأن ولو كان الأمر كذلك لأخذ وزير الخارجية الامريكي أنطوني بلينكن زمام المبادرة وأبلغ نظيره ناصر بوريطة بذلك سواء خلال لقائها الاثنين الماضي في روما, أو خلال اتصالهما الهاتفي في أفريل الماضي.
ويرى المحلل المغربي انه اذا كانت حكومة بايدن تتبنى إعلان ترامب فكان من المنطقي لها أن تبادر في أعمال تشييد القنصلية الأمريكية الموعودة في الداخلة المحتلة خلال الاشهر الماضية سواء في مارس أو أفريل و ماي أو حتى جوان لكن الى غاية اليوم لم تتحدث الادارة الجديدة عن هذه المبادرة .
وأعرب ذات المتحدث عن تساؤله كيف يمكن تفسير إحجام المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد عن ذكر الاعتراف في جلسة مجلس الأمن في أفريل الماضي, ولماذا لا تذكر كافة الوثائق في البيت الأبيض والخارجية لفظ إعتراف فيما لا تتفادى التطبيع.
كما أشار إلى أنه إذا كانت قضية الصحراء الغربية وأهمية العلاقات مع الرباط ضمن أولويات البيت الأبيض, كيف يفسر عدم ترشيح أي شخصية بعد تولي منصب السفير الأمريكي في الرباط, فيما تم ترشيح سفراء إلى دول أخرى في شمال أفريقيا والخليج على سبيل المثال.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: