مجموعة جنيف للمنظمات تدعو إلى إيلاء إهتمام خاص بالوضع في الصحراء الغربية المحتلة

طالبت مجموعة جنيف للمنظمات من أجل حماية وتعزيز حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، المقررة الخاصة المعنية بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير، بايلاء إهتمام خاص لسياسة قوة الإحتلال المملكة المغربية في الصحراء الغربية المتمثلة في التضليل الممنهج في الأراضي المحتلة خاصة إزاء الإنتهاكات الجسيمة المرتكبة ضد المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان والصحفيين.
و ضمت المنظمات في بيان ألقته الناشطة الصحراوية، الغالية عبد الله  صوتها إلى ما أشارت إليه المقررة إيرين في تقريرها حول التهديدات التي تشكلها المعلومات المضللة وعدم إستقلالية الإعلام على حقوق الإنسان والمؤسسات الديمقراطية وعملية التنمية.
و أكدت الغالية عبد الله أن ما جاء في تقرير المقررة الأممية، ينطبق على الوضع الحالي في إقليم الصحراء الغربية الخاضع للإحتلال العسكري غير الشرعي من قبل المملكة المغربية، حيث يتعرض المدافعون عن حقوق الإنسان والصحفيون بإستمرار للمضايقات والإعتقال التعسفي والتعذيب في ظل الحصار الإعلامي والعسكري.
وأفادت ذات المتحدثة أن قوة الإحتلال تسعى إلى تمويه العالم الخارجي وجعله يعتقد أنه لا وجود لإنتهاكات أو نزاع في الصحراء الغربية وبأن الشعب الصحراوي مندمج في نموذج التنمية الإقتصادية والاجتماعية المزعومة.
كما أبرزت الناشطة الصحراوية أن التضليل الإعلامي لسلطة الإحتلال لا يتوقف عند حدود الجغرافية للصحراء الغربية، ولا يقتصر على المجال الرقمي، بل يغزو منتدى الأمم المتحدة، بما في ذلك داخل مجلس حقوق الإنسان، حيث تواصل المملكة المغربية، تجاهل جهود الأمين العام للأمم المتحدة ومحاولة فرض سيادة مزعومة على الصحراء الغربية وإستعمال مفردات تتعارض مع القانون الدولي وكذا إستغلال المجلس للهجوم على دول الجوار.
وتجدر الإشارة إلى أن البيان موقع من قبل أزيد من 300 منظمة ولجنة تعمل في مجال حقوق الإنسان من مختلف القارات، من بينها اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: