مجلس بلدية إيڤري سور سان الفرنسية يصادق على مقترح دعم مالي لفائدة الأطفال الصحراويين

 صادق مجلس مدينة إيفري سور سان، ضواحي العاصمة الفرنسية باريس، على مقترح يقضي بمنح دعم مالي للأطفال اللاجئين، بعدما تعذر مرة أخرى هذه السنة إستقبالهم بالمدينة بسبب جائحة كورونا التاجي، حسبما أفادت به وكالة الأنباء الصحراوية.

وحسب المصدر فقد تمت المصادقة على هذا المقترح المقدم في إطار التعاون الدولي بالإغلبية الساحقة من قبل أعضاء المجلس، وهو ما يعد إلتزامًا عمليا تجاه الشعب الصحراوي ونضاله المشروع من أجل الحرية والإستقلال.

وأعرب عمدة المدينة فيليب بويسو، عن شكره للنواب على المصادقة على مقترح الدعم للأطفال الصحراويين، منتقدا بشدة الأسلوب الدخيل على أشغال المجلس والديمقراطية الفرنسية الذي أبان عنه بعض عملاء المغرب بغرض التأثير على مسار الجلسة بسبب إدراجها للمقترح المتعلق بدعم الأطفال الصحراويين وتجديد التضامن مع الشعب الصحراوي ونضاله المشروع من أجل الحرية والإستقلال.

كما شدد بويسو على أن مدينته ملتزمة منذ فترة طويلة بالدفاع عن حقوق الإنسان وتقرير المصير للشعوب والسلام العادل والدائم في العالم، وفي هذا السياق تقدم الدعم السياسي والإنساني للشعب الصحراوي، الذي يخضع للإحتلال من قبل المملكة المغربية منذ إنسحاب السلطات الاستعمارية الإسبانية في العام 1976، كما تؤكد ذلك الجمعية العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن والقانون الدولي.

وأعرب ذات المتحدث عن دهشته من إستغلال إحدى أعضاء المجلس التي عارضت التصويت لصالح المشروع التضامني، لموقع يدعم النظام المغربي لتسريب والترويج لمداخلتها خلال الجلسة المغلقة في وقت كانت الجلسة متواصلة وبشكل مغلق، في إنتهاك لأدبيات المجلس البلدي والبروتوكول المعتمدة.

كما تساءل المسؤول الفرنسي عما إذا كانت المتحدثة بإسم “الأمة الناشئة” في إيڤري سور سان، ستكون أيضًا ممثلة النظام الملكي القديم في المغرب داخل المجلس البلدي.

وأكد رئيس بلدية إيڤري سور سان على أن مثل هذه المناورات لن تغير أو حتى تؤثر على دعم مجلسه الكامل لحق تقرير المصير للشعب الصحراوي، وبالمثل، لن تسقط المدينة في فخ الخلط بين الشعب المغربي وسياسة حكومته.

ليديا  كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: