حكار:  سوناطراك ترفع قدراتها في إنتاج مشتقات النفط لوقف الاستيراد

 قامت شركة سوناطراك برفع قدراتها في إنتاج مشتقات النفط لوقف الاستيراد، وذلك من خلال تهيئة مصفاة بولايتي العاصمة وسكيكدة، حسبما كشف عنه الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك، توفيق حكار.
وأوضح حكار في تصريحات صحفية أن المجمع يعمل على تعويض الصادرات عبر مشاريع عديدة على غرار مصفاة حاسي مسعود، التي سيتم استلامها في غضون سنة 2024، بالإضافة إلى مشروع ضخم يتم دراسته خاص بالصناعات البيتروكماوية.
وكشف ذات المتحدث، أنه تم خلال سنة 2020، تجاوز 2 مليون دولار استثمارات بالخارج على غرار النيجر، تونس وليبيا، كاشفا أيضا أن الشركة شاركت في 11 مشروع تحلية مياه البحر، مبرزا أن السلطات العمومية، كلّفت سوناطراك، بعد أزمة الماء بإنجاز مشاريع أخرى، منها أربع مستعجلة.
كما اضاف الرئيس المدير العام للمجمع أن هناك مشاريع على المدى المتوسط والطويل، مبرزا أن هذه المحطات ساهمت ب 17 بالمائة  من الحاجيات.
وفي سياق آخر أعرب نفس المؤول عن استعداد سوناطراك لتلبية إحتياجات السوق الإسبانية في حال إرتفاع الطلب بعد إنتهاء عقد إمتياز الأنبوب الذي يمر عبر المغرب، موضحا أن المجمع أخذ احتياطاته في حال عدم تجديد امتياز الأنبوب المار من المغرب و ذلك بالأخذ في الإعتبار اي زيادة في الطلب من الجانب الإسباني.
ومن جهة أخرى كشف حكار أن الشركة قامت بدراسات حول وجود النفط في عرض البحر عبر المسح الزلزالي، معلنا عن توقيع اتفاقيات مع شركتي ايني وتوتال لتعميق الاستكشاف في عرض البحر.
وأوضح ذات المتحدث أن هناك نتائج، سيتم تقييمها تقنيا، ثم تقييم التأثير على المحيط  قبل التوجه للاستغلال، مبرزا أن حفر بئر واحد في البحر، يحتاج إلى 150 مليون دولار، وعليه فإن المجمع يتريث في هذا الأمر.
كما أكد الرئيس المدير العام للمجمع على أن سوناطراك مستعدة لفتح رأسمال الشركة المسيرة لمحطات تحلية مياه البحر المتوقفة لكل الشركات المختصة.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: