محفوظي: بطاقية المداخيل ستكفل إيصال الدعم الاجتماعي إلى مستحقيه فقط

أكد اليوم الأحد المدير العام للعصرنة والوثائق والأرشيف بوزارة الداخلية رضوان محفوظي أن أشغال ورشة البطاقية الوطنية للمداخيل التي تشرف عليها عدة قطاعات على رأسها الداخلية والمالية تعرف تقدما مهما، كما من شأنها إعادة النظر في الدعم الاجتماعي وإيصاله إلى مستحقيه فقط.
وقال محفوظي لدى استضافته عبر أثير الإذاعة الوطنية  أن إحدى أكبر الورشات حاليا، ورشة البطاقية الوطنية للمداخيل، موضحا أن وزارة الداخلية مكلفة بإحصاء مداخيل كل مواطن بمرافقة وزارة المالية، وهي الخطوة الأولى لإعادة النظر في توجيه الدعم  لمستحقيه، وهي العملية التي من شـأنها أن تخفض فاتورة الدعم الاجتماعي إلى النصف، باقتصاد 50 بالمائة من الفاتورة.
وبخصوص مشروع الرقمنة الذي وفر انتقالا سريعا وسلسا من الكل ورقي إلى الكل رقمي أكد ذات المتحدث ان الوزارة عملت على  تبسيط الإجراءات وفق ثلاث مراحل، بداية من  رقمنة المبادلات وورقمنة المعلومات والبطاقيات انتقالا الى  لا مادية التعاملات.
كما كشف محفوظي أن وزارة الداخلية عكفت سنة  2020 على تعميم  الخدمات عن بعد،  وإتاحتها 24/24سا ، مؤكدا أن الرقمنة لم تكن هدفا في ذاتها وإنما كان الهدف هو تقديم خدمات بمعايير عالمية للمواطن.
أما بخصوص الخدمات الرقمية  لوزارة الداخلية فأكد المسؤول أن الإدارة متأخرة عن المواطن في هذا المجال كاشفا عن تفاجيء مصالحه بالإقبال الكبير على الخدمات مما جعل الوزارة تزيد من نسبة التدفق، حيث انتقل موقع الوزارة من زيارات محتشمة إلى زيارات بالملايين أين أصبح يسجل حوالي 200 ألف زيارة يوميا.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: