خبراء فرنسيون يثمنون إنشاء الوكالة الوطنية لإعادة تأهيل المواقع القديمة للتجارب النووية في الجزائر

 ثمن خبراء ومناضلون فرنسيون من أجل الغاء الأسلحة النووية، إنشاء الجزائر للوكالة الوطنية لإعادة تأهيل المواقع القديمة للتجارب والتفجيرات النووية الفرنسية في الجنوب الجزائري.
وأفاد الناطق الرسمي للفرع الفرنسي للحملة الدولية لإلغاء الأسلحة النووية، جون ماري كولين في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، ان الجزائر كانت دائما دولة فاعلة في الساحة الدبلوماسية الدولية لنزع وعدم انتشار الأسلحة النووية، لاسيما من خلال مشاركتها في مفاوضات الأمم المتحدة وتوقيعها معاهدة حظر الأسلحة النووية سنة 2017.
وأبرز كولين أن الجزائر التزمت بالعمل بفعالية أكبر في هذا الموضوع الحساس لمواقع التجارب النووية القديمة  مشيرا إلى أن المادة 6 من معاهدة حظر الأسلحة النووية تحمل عنوان “مساعدة الضحايا وإصلاح البيئة”.
ومن جهته أفاد مدير مرصد التسليح، باتريس بوفيري، ان انشاء هذه الوكالة جاء تجسيدا لرغبة سياسية من اجل عدم ترك المواقع في تلك الحالة،  مؤكدا ان الامر يتعلق بخبر سار لسكان المناطق التي مستها 17 تجربة نووية قامت بها فرنسا بين 1960 و 1966
كما  أعرب باتريس بوفيري في تصريحه لوكالة الأنباء الجزائرية عن رغبته في اطلاق اشغال تطهير المناطق المعنية في اقرب وقت.
و تجدر الاشارة الى أن الوكالة الوطنية لإعادة تأهيل المواقع القديمة للتجارب والتفجيرات النووية الفرنسية في الجنوب الجزائري وتنظيمها وسيرها تم انشاءها بمقتضى مرسوم تنفيذي وقعه الوزير الأول، عبد العزيز جراد، وصدر في العدد رقم 46 من الجريدة الرسمية الصادر بتاريخ 13 جوان 2021.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: