جمهورية تيمور الشرقية تجدد التأكيد على موقفها الثابت ازاء قضية الصحراء الغربية

جددت جمهورية تيمور الشرقية التأكيد على موقفها الثابت تجاه قضية الصحراء الغريبة وإلتزامها اللامشروط بدعم الشعب الصحراوي من أجل ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير، وفقا لمنطق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 1514 (د-15) ، حسبما أفادت به وكالة الأنباء الصحراوية.
وأدانت تيمور الشرقية في خطاب ألقاه القائم بأعمال بعثتها الدائمة لدى الأمم المتحدة في جنيف، فرانشيسكو فيرنانديز، خلال ندوة رقمية على هامش إشغال الدورة الـ47 لمجلس حقوق الأممي، عدم إتخاذ إجراءات من قبل هيئات وآليات الأمم المتحدة ذات الصلة التي خذلت الشعب الصحراوي بالتراجع عن إلتزاماتها والتفويض الذي مُنح إليها.
وذكر فيرنانديز بالموقف الذي عبر عنه الرئيس التيموري فرانشيسكو غوتريس خلال الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك والذي دعا فيه إلى تسريع عملية إنهاء استعمار الصحراء الغربية، مؤكدا أنه من غير المقبول أن تمر 30 سنة على نشر بعثة المينورسو في الإقليم دون تحقيق أي تقدم مرضي في النزاع يُشكل خطوة إلى الوراء وتراجع من قبل المنظمة عن مسؤولياتها يمس من مصداقيتها.
أما بخصوص عملية التفاوض المتعثرة، فشدد الدبلوماسي التيموري على الغاية الملحة في تعيين مبعوث خاص للأمين العام للصحراء الغربية من أجل إستئناف المفاوضات البناءة بين طرفي النزاع وإيجاد حل يضمن للشعب الصحراوي ممارسة حقه في تقرير المصير، وفقا لميثاق الأمم المتحدة والقرارات الأخرى ذات الصلة.
ومن جهة أخرى أكد ذات المتحدث على الحاجة الملحة إلى مزيد من الحوار والمناقشة والأنشطة السياسية للمساهمة في تنشيط عملية السلام ودعم الجهود المبذولة من أجل تنظيم إستفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي.
وأبرز فيرنانديز أن الهدف من هذا الحدث هو تسليط الضوء على مسؤوليات هيئات الأمم المتحدة المختلفة التي تقف ضد تطلعات الشعب الصحراوي والنظر في الإجراءات الملموسة التي ينبغي إتخاذها من أجل السماح للشعب الصحراوي بممارسة حقه بديموقراطية وحرية في تقرير المصير والاستقلال، بما يتوافق مع قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 1514 (د -15).
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: