اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب: إنتخاب الشبيبة الصحراوية نائبا لرئيس اليوزي يعكس مكانة منظمتنا ونضالنا في الأوساط الدولية

 أصدر إتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب بيانا صحفيا أكد فيه أن انتخاب اتحاد الشبيبة  لمنصب نائب رئيس لمنظمة الاتحاد الدولي للشباب الإشتراكي يشكل إعترافا واضحا وصريحا بمساهمة الشباب الصحراوي في النضال العالمي والوطني من أجل حق الشعوب في تقرير مصيرها، وحقها في السيادة على أوطانها وثرواتها، وحقها في حياة كريمة وعيش كريم .
وجاء في نص البيان:” انتهت أشغال المؤتمر الـ34 لمنظمة الاتحاد الدولي للشباب الإشتراكي (يوزي)، المنعقد في باناما عن طريق التواصل عبر الانترنت يومي 18 و 19 يونيو 2021، باعتماد هذه المنظمة الدولية قرارين جديدين مساندين لحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال، وانتخاب اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، لمنصب نائب رئيس المنظمة بالأغلبية الساحقة لمدة سنتين إلى جانب ثلاث نواب آخرين عن القارة الإفريقية، ليحافظ الاتحاد على هذا المنصب للمرة الخامسة على التوالي”
وحسب نص البيان فستتولى المنصب حاليا الدرك عبد الفتاح، عضو الفريق التقني لقسم العلاقات الخارجية للاتحاد الشبيبة الصحراوية،  خلفا مينتو لارباس التي كانت تشغله منذ المؤتمر الماضي للمنظمة في العام 2018.
ويثمن قسم العلاقات الخارجية لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب،  تجديد أعضاء منظمة اليوزي الثقة في اتحاد الشبيبة الصحراوية لتولي هذا المنصب الهام، معبرا عن استعداده للعمل إلى جانب الرئيس وباقي النواب ومختلف الهيئات التابعة لليوزي من أجل النهوض بالمنظمة، وتفعيل دور الشباب وتطلعاته في السلام والأمن والديمقراطية، بما يتماشى مع المبادئ  المشتركة للمنظمة الدولية التي نتمتع جميعا بعضويتها ونعمل على تنفيذ مبادئها وأهدافها.
كما سيواصل خلال هذه العهدة العمل وإبراز قدرات الشباب الصحراوي للمساهمة في  تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان وفي استتباب الأمن والاستقرار العالميين، تكريسا لمساعي الجمهورية الصحراوية وجبهة البوليساريو لإشراك الشباب الصحراوي في الجهود الدولية لمنع النزاعات وحلها وبناء السلام تجسيدا لقرار مجلس الأمن  رقم 2250 الصادر في العام 2015 حول الشباب والسلام والأمن، يضيف البيان.
وأعرب الاتحاد عن فخره للثقة والمكانة التي تحظى بها منظمتنا على مستوى الإتحاد العالمي للشباب الإشتراكي ومن قبل القيادة السياسية للشعب الصحراوي، فإننا لن نتوانى عن تأدية مهامنا وواجبنا داخل المنظمة العالمية، وسنعمل على المزيد من تسليط الضوء على كفاحنا الوطني وحشد الدعم من مختلف المنظمات والهيئات الدولية، والمشاركة في مختلف الأنشطة والمؤتمرات للمساهمة في الدفع  نحو السلام والحرية والاستقلال لشعبنا في تطبيق تام لحقنا كشعب مستعمر في تقرير المصير والتحرر.
كما يشيد بجهود أعضاء المكتب التنفيذي والفريق التقني لقسم العلاقات الخارجية لاتحاد الشبيبة في تحقيق هذا الإنجاز وإعطاء صورة تليق بسمعة ونضال الشعب الصحراوي وممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو، وهو ما عكسته مداخلات الوفود المشاركة في المؤتمر وأيضا الإجماع القوي على التوصيات الداعمة لنضالنا التحرري المشروع من أجل الحرية والإستقلال.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: