وزارة الطاقة: البنزين بدون رصاص سيكون الوحيد على السوق الوطنية بداية من 1 جويلية

أشرف اليوم وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب على افتتاح اليوم التقني حول تعميم استعمال البنزين بدون رصاص، والذي تم تنظيمه من قبل سلطة ضبط المحروقات ARH، وذلك أياما معدودة قبل دخول حيز التنفيذ لإزالة البنزين المحتوي على الرصاص “البنزين العادي والبنزين الممتاز” على مستوى جميع محطات الخدمات في البلاد. والمقررة ابتداءا من شهر جويلية 2021.
وأفادت وزارة الطاقة في بيان لها أن إستخدام البنزين المحتوي على الرصاص له تأثير سلبي على البيئة والنظام البيئي. ولا سيما بسبب الطبيعة المشتتة للرصاص المنبعث من عوادم السيارات عند حرق البنزين العادي أو المحتوي على الرصاص الفائق، ما دفع بقطاع الطاقة إلى بذل المجهودات من أجل وضع إستراتجية مدروسة. من أجل التخلص التدريجي من الرصاص في البنزين.
وأكد البيان أن التخلص التدريجي من الرصاص في البنزين هو تتويج لعملية بدأت في عام 1998 بإدخال البنزين الخالي من الرصاص في سوق الوقود المحلي، حيث يبلغ استهلاك البنزين الخالي من الرصاص حاليا 1.3 مليون طن سنويا.
 وإرتفعت حصة البنزين بدون رصاص من 29 بالمائة في عام 2015 إلى 40 بالمائة في عام 2020. حيث سيتم تعميم استعمال البنزين بدون رصاص. ابتداء من شهر جويلية 2021، يضيف البيان.
كما أعلنت الوزارة، أنه إعتبارا من الفاتح جويلية 2021، سيكون البنزين بدون رصاص هو البنزين الوحيد على مستوى السوق الوطنية وسيكون متاحا في جميع محطات الخدمات وبنفس السعر الحالي. وفي نفس المحطات التي كانت تحتوي سابقا على مادتي البنزين العادي والممتاز.
وأكدت وزارة الطاقة أن السيارات التي كانت تستعمل مادتي البنزين العادي والممتاز أصبح بإمكانها إستعمال هذا البنزين الذي سيطيل عمر شمعات الإشعال. ويزيد في فترات تغييرات الزيت ويطيل عمر نظام العادم وكاتم الصوت للمحركات.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: