المفوضية الأوروبية مطالبة بالتحقيق في مزاعم تصدير طماطم من الداخلة المحتلة بعلامة مغربية

طالب عضو البرلمان الأوروبي عن الحزب السياسي الإسباني Ciudadanos و المتحدث باسم لجنة التجارة الدولية بالبرلمان الأوروبي، جوردي كاناس المفوضية الأوروبية بالتحقيق في الاحتيال المزعوم في تصدير الطماطم من الصحراء الغربية بعلامة مغربية.
ودعا جوردي كاناس المفوضية الأوروبية في سؤال مكتوب الى فتح تحقيق في هذه الممارسة التي تتعارض مع اللوائح الأوروبية واتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، والتي تنص على أن المنتجات التي تصل إلى أوروبا يجب أن تحمل ملصق يشير إلى منشأ إنتاجها.
كما أكد ذات المتحدث على ان المستهلك الأوروبي لا يتلقى معلومات صحيحة عن الأصل الحقيقي للطماطم، وأن هذا الوضع يؤدي أيضًا إلى منافسة غير عادلة مع المزارعين الأوروبيين، مضيفا بالقول:”مثل هذه الممارسات تقلل بشكل كبير من إنتاج الطماطم في البلدان النامية الأوروبية مثل إسبانيا”.
وعليه اقترح عضو البرلمان الأوروبي أن تجري المفوضية الأوروبية تحقيقاتها الخاصة في الممارسات الاحتيالية المزعومة التي تم التنديد بها في تقرير موندوبات مطالبا اياها بأن تشرح بالضبط كيف يمكنها ضمان احترام المغرب لاتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب وقرار المجلس 2019/217 فيما يتعلق بالمنتجات المزروعة في الصحراء الغربية.
كما تجدر الاشارة الى ان تقرير صادر عن المنظمة الإسبانية غير الحكومية Mundubat قد أظهر أن ما بين 7 و 14 بالمائو من الطماطم التي يصدرها المغرب إلى أوروبا تأتي من  الأراضي القريبة من مدينة الداخلة، الواقعة في الصحراء الغربية، وهي منطقة يحتلها المغرب، ومن هناك يتم نقل الخضار إلى مدينة أغادير المغربية، حيث يتم مزجها مع الطماطم من دفيئات المنطقة ليتم تغليف الطماطم من الداخلة في نهاية المطاف أيضًا وتوسيمها كمنتج من المغرب.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: