رئيس برلمان عموم إفريقيا بالنيابة يكذب ما روج له نظام المخزن بخصوص تواصل البرلمان الإفريقي مع نظيره الأوروبي بعد إدانته للمغرب

أكد الرئيس بالنيابة لبرلمان عموم إفريقيا شارو مبيرا، أن ما قام به الرئيس السابق روجر نكودو  يعتبر عملا غير أخلاقي ويستحق التوبيخ والتهذيب، مكذبا أن يكون البرلمان الإفريقي قد تواصل مع نظيره الأوروبي بعد إدانته للمغرب.
وقال أشارو مبيرا في تصريح صحفي أن:” النائب بالبرلمان الإفريقي المدعو روجر نكودو الذي انتحل مؤخرا صفة رئيس برلمان عموم إفريقيا وحاول إقحام الأخير في  قضية تخص البرلمان الأوروبي والمغرب لا يشغل أي منصب في البرلمان الإفريقي ولا يمتلك أية سلطة قانونية للتحدث نيابة عنه”.
وأوضح ذات المتحدث أن التصريح الذي ألقاه النائب روجر نكودو حول قضية البرلمان الأوروبي وإسبانيا فيما يتعلق بالمغرب، يعتبر عملا صارخا وخطيرا وخارجا عن قانون الانضباط ويجب توبيخه، مؤكدا أن ما قام به يستوجب العمل على إبقاف كل تلك الممارسات غير القانونية في استخدام السلطة.
كما ذكر أشارو مبيرا بأن الرئيس السابق للبرلمان الإفريقي روجر نكودو، قد انتهت فترة رئاسته شهر فبراير من سمة 2020 وقد عاد بصفة نائب فقط خلال شهر ماي من السنة الجارية، وحاليا لا يشغل أي منصب في البرلمان الإفريقي.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: