منظمة طلابية بأمريكا اللاتينية والكارييب تدين استمرار الاحتلال المغربي لأجزاء من الصحراء الغربية

 نددت منظمة اتحاد طلبة أمريكا اللاتينية والكارييب بشدة استمرار الاحتلال المغربي لأجزاء من الصحراء الغربية، وذلك في توصية توجت أشغال ندوتها الرقمية التي نظمتها يومي 19 و20 مارس.
وخسبما أفادت به وكالة الأنباء الصحراوية فإن المنظمة الطلابية أدانت في توصية تمت المصادقة عليها في ختام أشغال الندوة التي شارك فيها  إلى جانب منظمة إتحاد الطلبة الصحراويين أكثر من 43 منظمة طلابية تواجد الاحتلال المغربي على أرض الصحراء الغربية معلنة عن دعمها لحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال.
ومثل منظمة إتحاد الطلبة الصحراويين في الندوة الرقمية كل من الأمين العام للإتحاد مولاي أمحمد ابراهيم والمكلف بالعلاقات الخارجية عالي المهدي سعيد وممثل الإتحاد بأمريكا اللاتينية عبد الله محمد امبارك.
ولدى إلقائه لكلمة نوه عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو الأمين العام لإتحاد الطلبة مولاي امحمد ابراهيم بالجهود المبذولة من طرف المنظمة في مساندة ودعم الشعب الصحراوي و الطلبة الصحراويين, معتبرا مواقفها امتدادا طبيعيا للتاريخ المشترك بين شعوب أمريكا اللاتينية والشعب الصحراوي لما عانوه جميعا من الاحتلال الغاشم.
وشكلت الندوة فرصة لإطلاعهم على آخر مستجدات القضية الصحراوية بعد عودة الكفاح المسلح في 13 نوفمبر الماضي إثر الاعتداء المغربي على المدنيين الصحراويين في منطقة الكركرات في خرق سافر لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع في 1991.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: