ولد السالك: قرار الاتحاد الافريقي حول النزاع في الصحراء الغربية نسف الاستراتيجية المغربية

 اعتبر وزير الشؤون الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك أن قرار مجلس السلم و الامن التابع للاتحاد  الافريقي حول النزاع في الصحراء الغربية نسف الاستراتيجية المغربية وقضى على كل آمال الاحتلال الرامية الى تحريف المسار الاممي الافريقي الرامي الى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.
وجاء تصريح ولد السالك لوكالة الانباء الصحراوية تعقيبا على الموقف الذي عبر عنه المغرب على لسان وزير خارجيته الرافض لقرار مجلس السلم والأمن بخصوص تحمل منظمة الاتحاد الافريقي مسؤولياتها حول النزاع في الصحراء الغربية باعتبارها الضامن الى جانب الامم المتحدة لمخطط التسوية الذي وقع عليه الطرفان الجمهورية الصحراوية و المملكة المغربية سنة 1991.
وقال الوزير الصحراوي:” ان الاتحاد الافريقي قرر خلال  القمة الاستثنائية الرابعة عشرة لرؤساء الدول و الحكومات حول اسكات البنادق بتحمل مسؤولياته باعتباره الضامن الى جانب الامم المتحدة لمخطط التسوية الذى وقع عليه الطرفان سنة 1991، واسترجاع المبادرة بعد ثلاثة عقود من العرقلة ةالمماطلات و التجاوزات التي انتهجها المغرب بتواطؤ من قوى كانت وراء الغزو و العدوان على الشعب الصحراوي و هي نفسها التي ما زالت تعرقل استكماله لبسط سيادته على كامل ترابه الوطني”.
وأكد ولد السالك على أن قرار مجلس السلم و الامن قد نسف الاستراتيجية المغربية وبخر كل آمال الاحتلال الذى تعود على وجود بعثة أممية لا تحرك ساكنا
امام تحريف المسار الأممي الافريقي الرامي الى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية لأنه اعتاد على تدخل اطراف معروفة دعمته في استمرار احتلال الصحراء
الغربية و تقتيل شعبها ونهب ثرواته و جعلته في منأى  من العقاب و المحاسبة.
كما أبرز نفس المتحدث أن قرار مجلس السلم و الامن افسد حسابات المحتل و جعله يظهر وجهه الحقيقي امام الشعوب الافريقية و يعترف بما أخفاه يوم انضمامه الى الاتحاد الافريقي.
وتطرق الوزير الصحراوي الى ردة فعل وزير خارجية المغرب على قرارات مجلس الامن والسلم, التي اعلن خلالها رفضه لقرار المجلس، مبرزا أن هذه التصريحات
تذكر المنظمة القارية بلغة الأبارتايد الذي كان يكرر دوما انه ليس معنيا بلوائح و قرارات منظمة الوحدة الافريقية و أنها لا تشكل حدثًا بالنسبة له و بالتالي فإنها لا تهمه.
وفي هذا الصدد قال ولد السالك:” ان هذه التصريحات تتطابق ايضا مع الإعلانات التي كانت بريتوريا تصدرها للرد على قرارات الامم المتحدة حول استقلال ناميبيا او متعلقة بضرورة انهاء سياسة الاستعمار و نهج الآبارتايد في كل من روديسيا و جنوب افريقيا”.
كما ابرز الوزير ادانة حكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية للموقف الذى أعلن عنه المحتل المغربي في تحد صارخ للهيئات العليا للاتحاد الافريقي التي عليها ان تتخذ الإجراءات الكفيلة لفرض احترام ميثاق الاتحاد و قراراته بما فيها تطبيق العقوبات المترتبة عن سياسة التعنت المغربي.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: