جراد: الجزائر بحاجة لشركات خلاقة للثروة و مستقطبة للكفاءات المتخرجة من الجامعة

أشرف اليوم السبت الوزير الأول عن الانطلاق الرسمي، للندوة الجهوية للشركات الناشئة بالغرب الجزائري  Oran Disrupt، أين أكد على أن الحكومة تولي كل الاهتمام للشركات الناشئة.
وأفاد جراد:” نؤمن بأن الابتكار هو مخرجنا الوحيد نحو بناء اقتصاد عصري يعتمد على القدرات العلمية لشبابنا،
فاليوم بلادنا بأمس حاجة لشركات خلاقة للثروة، و مستقطبة للكفاءات المتخرجة من الجامعة الجزائرية”.
وقال الوزير الأول:”بلادنا بأمس حاجة للابتكار، كونه المحرك الوحيد للتنمية الاقتصادية في كل أنحاء العالم كما هي بحاجة أيضا لكفاءاتها”، معلنا دعم الحكومة للمبتكرين أينما وجدو.
وأبرز جراد ان تنظيم سلسلة الندوات الجهوية للشركات الناشئة دليل على إيماننا القوي، بأن المواهب الجزائرية في كل منطقة و في كل ولاية من وطننا.
كما أشار الوزير إلى أن جهود الحكومة بدأت بإنشاء إطار تنظيمي خاص بالشركات الناشئة، وصندوق استثماري يضمن لها التمويل السلس للمشاريع المبتكرة، بالإضافة إلى تحفيزات ضريبية معتبرة على غرار ما جاء به قانون المالية لسنة 2021، وكذا إطلاق أول مسرع للشركات الناشئة، والذي سيكون له فروع في كل أنحاء الوطن.
وقال جراد: “نأمل أيضاً من خلال هذه الندوات، إشراك أكبر عدد من الجامعات، كون الجامعة مهد للأفكار المبتكرة، ومنبع للكفاءات العلمية والتكنولوجيا”، مؤكدا على ان الجامعات ستساهم بدون شك، في بروز جيل جديد من المقاولين، أساتذة ودكاترة ومهندسين وباحثين.
وفي هذا الصدد أكد الوزير الأول أن اقتصاد الجزائر اليوم في حاجة لشركات تقدم قيمة مضافة حقيقية، وتعتمد على البحث والتطوير لتقديم خدمات ومنتوجات مبتكرة، مشددا على أنه لا مكان في الاقتصاد العالمي اليوم للبلدان التي لا تبتكر.
وأشار جراد إلى أن الحكومة، وضعت ورقة طريق واضحة المعالم للمرور و بسرعة نحو اقتصاد أساسه المعرفة، تنفيذا لبرنامج رئيس الجمهورية، مبرزا أنه للوصول لهذا المبتغى، لابد من تظافر الجهود وإشراك كل الفاعلين سواء كانوا في الجزائر أو خارجها.
وستعرف هذه الندوة التي جاءت لتناقش ثلاثة مواضيع هامة، ألا وهي: الحوسبة السحابية، والتكنولوجيا المالية، والنقل والخدمات اللوجستية خبراء جزائرين و دوليين.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: