صحيفة هآرتس الاسرائلية تشدد على ضرورة وقف تصدير السلاح للمغرب الذي يحتل الصحراء الغربية ويرتكب اعمال قمع وقتل ضد شعبها

دعت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الى وقف تصدير السلاح الى المغرب الذي يحتل الصحراء الغربية ويتركب اعمال قمع وقتل بحق الصحراويين بالأراضي المحتلة.
وكشفت الصحيفة ان السلاح الإسرائيلي يصل الى المغرب عن طريق طرف ثالث غالبا ما يكون فرنسا حيث يقوم المغرب باستعماله بالصحراء الغربية .
وحسب المقال الذي نشر بالصحيفة فإن بريطانيا صرحت أن إسرائيل باعت للمغرب أجهزة عسكرية، أجهزة اتصال وتحكّم عن طريق طرف ثالث، و اشترى سلاح الجوّ المغربي، عام 2013، ثلاث طائرات إسرائيلية بلا طيّار من طراز “هارون” كلفت حينها ميزانية الدولة 50 مليون دولار وصلت المغرب عن طريق فرنسا حيث تم استعمالها في الصحراء الغربية.
وابرزت ذات الصحيفة أن تقارير تابعة لمنظمات حقوق الإنسان افادت خلال السنوات الماضية، بأنّ المغرب يرتكب انتهاكات خطيرة بحق سكان  الصحراء الغربية، يشمل ذلك الملاحقة والقتل.
 كما ذكرت الصحيفة بأن  إسرائيل كانت قد قدّمت للمغرب عام 1975، مساعدة عسكرية ضد ثوّار الصحراء الغربية وعليه تشكل الطائرات بلا  طيّار، جزءا  صغيرا جدا من تاريخ تجارة السلاح طويلة الأمد مع المغرب.
وكشفت هاريتس ان المغرب يستعمل نفس الطائرات التي حلّقت في الماضي في سماء غزّة وقصفت المدنيين وبيوتهم، ضد مواطني الصحراء الغربية المعارضين لنظام حكم ضمّ واحتلّ المنطقة التي يسكنونها.
 بالمقابل يخضع كل مواطن مغربي يجرؤ على انتقاد سياسة الحكومة وممارساتها، لرقابة وتجسّس حكوميين بمساعدة التكنولوجيا الإسرائيلية المتورطة بانتهاكات حقوق إنسان.
كما طالبت الصحيفة الاسرائلية باطلاع الرأي العام في اسرائل حول ما يُرتكب باسمه من انتهاكات وفضاعات بل يجب انتقاد سياسة تجارة السلاح الإسرائيلية التي لا تخضع للرقابة و التصدي لصناعة السايبر والأجهزة الإلكترونية التي تستعمل لملاحقة ناشطين وحقوقيين والكشف عن علاقات إسرائيل الدبلوماسية والاقتصادية مع دول تنتهك حقوق الإنسان بشكل ممنهج.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: